أعراض التوحد

أعراض التوحد
بواسطة : سومية ادريسي حسني | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • الانطواء التوحدي
  • انعدام الرغبة في التغيير
  • النمطية
  • اضطرابات اللغة
  • الذكاء والنمو الفيزيائي

 الانطواء التوحدي    

و المقصود بذلك غياب التواصل مع العالم الخارجي، والانغلاق على الذات، وتجاهل كلّ ما يأتي من الخارج، وفي حالات متطرّفة قد يَظهر الطفل غير مبال وفاقد للإحساس بوجود والديه. وموازاة مع ذالك قد يُظهر الطفل الخوف الشديد مثل رفض أيّ احتكاك جسدي، وأحياناً يستعمل طرفاً من جسم الغير كطرف مكمّل لجسده أو كامتداد له .

 انعدام الرغبة في التغير

يّتعلّق الأمر هنا برغبة مُلحّة من قبل الطفل للحفاظ على الأشياء من حوله كما هي، فالتغييرات البسيطة في بيئته أو في وسطه أو حياته، قد تكون مصدراً للقلق ولإظهار الغضب الشديد.  ويُسجل الطبيب النفسي الأمريكي "ليو كانر" في أبحاثه ودراساته عن التوحد القدرة الخارقة عند هؤلاء الأطفال على التذكّر والاحتفاظ بالجزئيّات والتفاصيل.

 النمطية 

إنّها حركات وسلوكات يكرّرها الطفل بشكل إيقاعي منتظم طيلة اليوم، مثل اهتزازات الجذع، أو عملية التصفيق باليد، كما يلاحظ نمطية بعض الكلمات أو الأصوات.

 اضطرابات اللغة 

يَختلف هذا الاضطراب من طفل لآخر تبعاً لدرجة النمو، وتتلخّص اضطرابات اللغة عند الطفل المتوحد عند "كانر" في عملية قلب الضمائر، ذلك أن الطفل المتوحد يتحدث مع نفسه بضمير(أنت)، أو بضمير (هو)مع عدم القدرة على استعمال ضمير المتكلم(أنا).

وكذلك المصاداة الصوتية، وهي تكرار حرفي للأصوات، أو الكلمات، أو الجمل، أو جزء من الجملة. ولفهم هذه الجمل أو الكلمات يتعيّن الرجوع للسياق أو الوضعية الأصلية التي سمع فيها الطفل تلك الكلمة، فالكلمة تتخد مدلولاً شخصياً عند الطفل، فهو لايقصد إحداث تواصل أو صلة مع الغير، فهناك أطفال لديهم القدرة على الاحتفاظ بسلسلة من الكلمات أو نصوص غنائية، إلاّ أنهم غير قادرين على توظيف هذه الكلمات في التواصل مع الغير .

الذكاء والنمو الفيزيائي 

حيث ظهر "لكانر "في البداية أن هؤلاء الأطفال بالرغم من أنّ لديهم اضطراباً في اللغة إلاّ أنهم يمتلكون ذكاء، وليست لديهم أمراضاً عضوية مصاحبة أو تشوهات في الوجه. لكن لاحظ ظهور اضطرابات صرعية لدى بعضهم.

close