طرق علاج سرعة القذف

طرق علاج سرعة القذف
بواسطة : ايات عرفات | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • عوامل التحكم في مدة العلاقة الجنسية
  • طرق علاج سرعة القذف

يعاني بعض الرجال من مشكلة سرعة القذف، تلك المشكلة المؤرقة التي تتسبب لهم في الحرج وتدني الثقة بالنفس، لاسيما عند تكرار تلك المشكلة في كل عملية جنسية، حينها يصاب الرجل بالعديد من العوامل النفسية السلبية والتي تؤثر بدورها في العزوف عن ممارسة العلاقة الحميمة.

وتعرف مشكلة سرعة القذف وفقا للجمعية الأمريكية للطب النفسي بأنها الاضطراب الذي يحدث بصفة شبه مستمرة للرجل خلال ممارسة العلاقة الجنسية، منتجا قذف السائل المنوي خلال دقيقة واحدة فقط من الإيلاج، فإذا كنتَ واحدا ممن يواجهون هذه المشكلة وتشعر بالحرج في التواصل مع أحد الاطباء،  يمكنك اكتشاف أفضل الطرق التي ستساعدك على علاج سرعة القذف من خلال متابعة هذه السطور.

عوامل التحكم في مدة العلاقة الجنسية

هناك العديد من العوامل التي تؤثر بشكل مباشر على طول مدة الممارسة الجنسية، من أبرز تلك العوامل ما يأتي:

  • صحة الرجل حيث أنه في حالة الإصابة بأمراض معينة أو التعرض للإجهاد العقلي والذهني من الأمور المتسببة في سرعة القذف.
  • عمر الرجل من العوامل المتحكمة في سرعة القذف، فكلما كان الرجل أصغر سنا كلما كان قادرا على إطالة فترة الجماع وذلك لجودة صحته الجنسية، ومع التقدم في العمر يقل هذا العامل.
  • التعرض لأحد الأمراض الذكورية مثل التهاب البروستاتا وضعف الانتصاب، فالإصابة بمثل هذه الأمراض لها دورها البارز في قصر مدة العلاقة.

طرق علاج سرعة القذف

يعتمد علاج سرعة القذف وإطالة فترة الجماع على مجموعة من الوسائل والممارسات، وذلك على النحو التالي:

  • القضاء على التوتر، حيث أن هناك علاقة وطيدة بين وجود القلق والتوتر وبين صغر مدة المعاشرة الجنسية، وللتوتر أسباب عديدة تعود إلى الإجهاد في العمل أو وجود أطفال في المنزل، الشيء الذي يدفع الشريكين على إنهاء العلاقة سريعا، ولكي يتم التغلب على شعور التوتر ينصح باتباع التدريبات التي تساعد على الاسترخاء كاليوجا وسماع موسيقى هادئة ومريحة للأعصاب.
  • زيادة فترة المداعبة بين الزوجين من الأمور التي ينصح بها لمعالجة سرعة القذف، فيؤكد الخبراء أنه لا بد من وجود فترة مداعبة بين الزوجين كالتقبيل والتدليك الحسي قبل الإيلاج على الأقل بعشر دقائق، لأنها تؤجج مشاعر الرومانسية وتطيل من مدة العلاقة.
  • تغيير وضع الممارسة، واحدة من أبسط الحيل التي تساهم في إطالة فترة الجماع، والوقت الأنسب لإجراء هذه الحيلة عند اقتراب الوصول إلى النشوة الجنسية حينها يقوم الزوجين فورا بتغيير وضعية الممارسة.
  • محاولة خلق أجواء رومانسية قبل الجماع، وذلك مثل إشعال الشموع الخافتة  وتبريد الغرفة، فمثل هذه التفاصيل الدقيقة لها سحرها في إطالة فترة الممارسة.
  • القيام بالتمارين الرياضية مثل تمارين كيجل والتي تستهدف قاع الحوض، فبإمكان هذه التمارين التحكم في القذف.
  • عمل ضغط خفيف على رأس العضو الذكري وذلك لمدة تتراوح من 5 إلى 10 ثواني، ويتم القيام بهذه الخطوة حينما يشعر الرجل بأنه على وشك عملية القذف، فيعمل الضغط على تقليل الدم المتدفق وبالتالي تهدئة الإثارة وتأخير القذف، وبعد ذلك يقوم بمعاودة الممارسة، ولكن لا ينصح بتكرار هذا الإجراء أكثر من مرة خلال العلاقة الواحدة.
  • التوقف عن الإيلاج خلال ممارسة العلاقة الحميمة مع الشريكة، ويتم ذلك عند الشعور بقرب القذف، فيقوم الزوج بالسكون وشد العضلات، حينها يتم منع السائل المنوي من الخروج وبالتالي تأخير القذف.
close