المشاكل الجنسية بعد سن الأربعين وطرق التعامل معها

المشاكل الجنسية بعد سن الأربعين وطرق التعامل معها
بواسطة : ايات عرفات | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • المشاكل الجنسية بعد سن الاربعين
  • طرق التعامل مع المشاكل الجنسية بعد سن الاربعين

الصحة الجنسية واحدة من أبرز الأمور التي تتأثر بمجرد تخطي الرجال حاجز الأربعين عاما، ولعل أغلب المشكلات الجنسية التي يواجهها الرجال بعد بلوغ هذا السن تتمحور حول قلة الرغبة الجنسية وضعف انتصاب العضو الذكري، وبالطبع يؤثر ذلك على العلاقة الجنسية بين الزوجين والتي يجب أن تسير على ما يرام، لهذا السبب فإننا سوف نسلط الضوء على أبرز المشاكل الجنسية بعد سن الأربعين وطرق التعامل معها فتابعونا.

المشاكل الجنسية بعد سن الأربعين

هناك العديد من التغييرات الجنسية التي تنتاب الرجل بعد تخطي الأربعين عاما، نذكر لكم أبرزها في السطور القادمة:

  1. ضعف الانتصاب

تتأثر درجة انتصاب العضو الذكري بالتقدم في العمر والذي يؤثر سلبا على قوة الانتصاب، ويعود السبب في ذلك إلى تراجع كمية الدم المتدفق إلى القضيب والتي لم تعد كما السابق، هذا فضلا عن إصابة بعض الرجال بالأمراض المرتبطة بالتقدم في العمر و التي منها السكري وضغط الدم واضطرابات القلب.

  1. قلة الخصوبة

يبدأ معدل الخصوبة بالتأثر السلبي بعد بلوغ الرجل سن الأربعين، وذلك نظرا لانخفاض إفراز هرمون التستوستيرون الذكري الذي يبدأ انخفاضه بشكل تدريجي وغير ملحوظ في بداية الأمر، ومع الوقت يشعر الرجل بقلة الرغبة الجنسية، بالإضافة إلى أن قوة وسرعة وعدد الحيوانات المنوية تبدأ في الانخفاض داخل السائل المنوي.

  1. تراجع الرغبة الجنسية

يتبع الوصول إلى سن الأربعين أيضا الشعور بانخفاض معدل الرغبة الجنسية، وتراجع الاستثارة الجنسية والتي لم تعد تحدث بالمحفزات كما مضى، ولهذا السبب يتراجع عدد مرات اللقاء الزوجي بين الشريكين لأن اللقاء لم يعد يشهد نفس المشاعر التي كانت تنتاب الزوجين من قبل.

  1. تغييرات في شكل القضيب

هناك تغييرات أساسية تحدث أيضا في شكل العضو الذكري بعد سن الأربعين والتي يبدأ ملاحظتها بشكل تدريجي، وتتعلق تلك التغييرات بحجم ومظهر القضيب، فمن ناحية المظهر تبدأ الحشفة "رأس القضيب" بفقدان لونها الأرجواني شيئا فشيئا، ويعود السبب في ذلك إلى قلة تدفق الدم في هذه المنطقة، هذا بالإضافة إلى فقدان شعر العانة بصورة بطيئة ومتدرجة، وذلك لأن انخفاض هرمون التستوستيرون يعيد العضو الذكري إلى حالة مشابهة لحالته قبل سن البلوغ.

أما بالنسبة لحجم القضيب فإنها من الأمور التي يشيع إصابتها بالتغيير بعد سن الأربعين، فقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أنه إذا كان طول القضيب عند الانتصاب على سبيل المثال حوالي 15 سنتيمتر في سن الثلاثين فإنه يتراوح من 13 إلى 14 سنتيمتر بعد سن الأربعين، ويبدأ في الصغر مع التقدم في العمر وصولا إلى سن الستين والسبعين.

طرق التعامل مع المشاكل الجنسية بعد سن الأربعين

هناك العديد من الخطوات التي يمكن للرجل انتهاجها للحفاظ على صحته الجنسية بحيث تدوم لفترة أطول، ومن ثم تحقيق أكبر قدر من الإستمتاع بالحياة الزوجية حتى بعد بلوغ سن الأربعين، وفيما يلي أهم تلك الطرق:

  • تحسين اللياقة البدنية والانتظام على ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واضطراد، فذلك من شأنه إيجاد حل بين حصول الجسم على الكسل والخمول ومن ثم تدفق الدم إلى جميع أعضاء الجسم والتي من بينها القضيب.
  • تناول الطعام الصحي، والذي يحتوي على كافة الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم، مثل الفواكه والخضروات والمكسرات والأسماك مثل السردين والتونة والمحار.
  • عدم الإستسلام للتغييرات الجنسية والعمل على التقرب من الزوجة للحفاظ على المشاعر التي تدفع لممارسة العلاقة الحميمة.
  • الإهتمام بالصحة النفسية ومحاولة الإبتعاد عن الضغوط بقدر الإمكان، ومحاولة الترويح عن النفس من وقت لآخر.
  • المتابعة الدورية مع الطبيب للتعامل مع أي مشكلة فور ظهورها.
close