علاج مشكلة البرود الجنسي عند النساء

علاج مشكلة البرود الجنسي عند النساء
بواسطة : ايات عرفات | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • اسباب البرود الجنسي عند النساء
  • علاج مشكلة البرود الجنسي عند النساء

البرود الجنسي لدى النساء واحدة من المشكلات التي يواجهها الكثير لأسباب نفسية وصحية، وتظهر تلك المشكلة في نفور المرأة من زوجها وعدم الرغبة في التقرب منه، وذلك لانخفاض الدافع الجنسي وقلة الاستجابة لأي مؤثرات أو محفزات، وتتشابه إلى حد كبير مع مشكلة ضعف الانتصاب بالنسبة للرجل فكلاهما في النهاية ينتج عنه عدم التمكن من الوصول إلى النشوة الجنسية، لذا فإن الفتور لدى النساء يعد من أخطر المشكلات الجنسية التي قد يواجهنها، وفي هذا المقال سوف نكشف لكم عن أبرز الأسباب وطرق العلاج بشيء من التفصيل فتابعونا.

أسباب البرود الجنسي عند النساء

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة المرأة بمشكلة الفتور الجنسي ومنها:

  • فقدان القدرة على الإثارة، فجفاف المهبل وقلة التحفيز الكافي، من أقوى أسباب البرود الجنسي عند النساء، فقد أثبتت الدراسات أن هناك علاقة بين تدفق الدم إلى العضو التناسلي وبين مستوى الإثارة لدى المرأة.
  • عدم الرغبة وفقدان الاهتمام بالجنس الناتج عن العديد من العوامل مثل اضطرابات الهرمونات، الإجهاض، العزلة والاكتئاب، الملل من الروتين في ممارسة العلاقة الجنسية والذي يؤدي بدوره إلى الفتور و قلة الحماس، التعرض للعلاجات الطبية المؤلمة مثل العلاج الكيماوي، وغيرها من ضروريات الحياة مثل الانشغال في مهنة صعبة أو الانشغال بتربية الأطفال.
  • التعرض لآلام شديدة خلال ممارسة العلاقة الحميمة، فتلك الآلام تنتج العديد من المشاكل وعلى رأسها فقدان الرغبة في الجماع والتهابات المهبل والتهابات في بطانة الرحم.
  • القلق من ممارسة العلاقة الجنسية، فهناك من النساء من يخشين أن تكون عملية الإيلاج مؤلمة والتي تصل إلى درجة القلق المرضي الظاهر على هيئة تشنجات لاإرادية في العضلات التي تحيط بمدخل المهبل.
  • عدم التمكن من الوصول إلى النشوة الجنسية والتي من ضمن عواملها الجهل بالثقافة الجنسية، ومن ثم التوصل إلى فقدان الرغبة في الدخول للعلاقة الحميمة من الأساس.

علاج مشكلة البرود الجنسي عند النساء

يعتمد الحل الأمثل لمشكلة البرود الجنسي عند المرأة على الجهد المشترك بينها وبين شريكها وبين الطبيب المعالج، وتتم عملية العلاج من خلال حل المشاكل النفسية والجسدية التي تسببت في الفتور، وذلك عبر اتباع الطرق التالية:

  • زيادة المعرفة عن السلوكيات والأنماط المتبعة واللازمة لتوفير أعلى قدر من الاستجابة للمؤثرات الجنسية، وتتعين هذه الخطوة على كل من المرأة والرجل، حيث أنه يجب على الزوج إزالة التخوفات التي تقف عائقا بينهما وبين الحصول على علاقة صحيحة.
  • استخدام عوامل التحفيز والتي تلزم لإحداث تغيرات بالروتين الجنسي.
  • استعمال الأوهام المثيرة وحتى غير المثيرة أو التقنيات مثل الفيديو أو الموسيقى وممارسة تمارين الجماع للتخلص من القلق وزيادة معدل الشعور بالاسترخاء.
  • ممارسة السلوكيات اللازمة لتعزيز الراحة، بحيث لا ينصب الاهتمام من قبل الرجل على الجماع فقط، وإنما ينبغي أن يكون هناك ممارسات أخرى مثل التدليك الحسي، والمداعبة لتعزيز عملية التواصل بين الزوجين وتوفير الراحة في العلاقة.
  • العلاج بالاستروجين والذي يتاح على هيئة حبوب منع الحمل، والاستروجين هو الهرمون المسؤول عن تعزيز الرغبة الجنسية والقضاء على الجفاف المهبلي من خلال تدفق السوائل في القناة المهبلية.
  • العلاج بالتستوستيرون وهو الذي يوصف للنساء اللواتي تعرضن لعملية استئصال الرحم.
  • علاج Sepia وهو عبارة عن علاج نفسي للمشاكل التي تعاني منها المرأة مثل التقلبات المزاجية وعدم الاكتراث من الأساس بحل مشكلة الفتور.
close