تحليل جرثومة المعدة

تحليل جرثومة المعدة
بواسطة : جهاد هشام | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • ماهي جرثومة المعدة
  • كيف تنتقل جرثومة المعدة
  • أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل
  • تحليل جرثومة المعدة
  • علاج جرثومة المعدة

تظهر  أمراض المعدة بصورة كثيفة في عصرنا الحالي، حيث أن النظافة الشخصية عامل أساسي في انتشار هذه الأمراض، إضافة إلى الاعتماد على الطعام السريع خارج المنزل، كما أن شرب المياه الملوثة يساعد في نقل العدوى. ونتطرق من خلال هذا المقال لمرض و تحليل جرثومة المعدة.

ماهي جرثومة المعدة

تُعد جرثومة المعدة من أنواع البكتيريا العنيفة التي تُهاجم جسم الإنسان وتبدأ حياة جديدة في أنسجة الجهاز الهضمي، تعيش لسنوات طويلة دون ان يشعر بها الإنسان، ثم تبدأ ظهور الآلام بسبب التقرحات التي تحدثها في جدار المعدة والأجزاء العلوية من الأمعاء الدقيقة.

يتساءل البعض، كيف لبكتريا لا تُرى بالعين المجردة أن تعيش لسنوات في وسط المعدة شديد الحموضة؟ خطورة جرثومة المعدة أن لديها قدرة عالية على التكيف مقارنة بباقي الأنواع من البكتيريا، فتقوم البكتيريا بتغير البيئة المحيطة حولها، فتقلل من نسبة الحموضة و تخترق جدار المعدة فتحتمي بمخاط المعدة، فيصعب على الأجسام المناعية الوصول إليها، وبذلك يصل حمض المعدة إلى الخلايا المبطنة لجدار المعدة مما يسبب العدوى والنزيف.

بعد اكتشافها عام 1982 تغيرت نظرة العلماء للأسباب الرئيسية لقرحة المعدة، فكانوا يظنون أن الطعام الحار المشبع بأنواع البهارات والتدخين والقلق والاستخدام المفرط للمسكنات هي أهم أسباب قرحة المعدة. ولكن السبب الأول لقرحة المعدة و الأمعاء هو جرثومة المعدة، حقاً إنها بكتيريا شرسة !

كيف تنتقل جرثومة المعدة

تتواجد هذه البكتيريا بكثرة في المناطق التي تقل بها النظافة وتفتقر إلى أنظمة صرف صحي. فتنتقل من خلال الفم أو من خلال البراز بسبب عدم غسل اليدين بعد قضاء الحاجة، أو من خلال سوائل الجسم مثل اللعاب، حيث أن الإهتمام بالنظافة الشخصية يحد من انتشارها.

أعراض جرثومة المعدة بالتفصيل

  • ألم شديد في فم المعدة.

  • حرقان في المعدة.

  • كثرة التجشؤ.

  • الإحساس بالامتلاء.

  • القيئ و الغثيان.

  • فقدان الوزن.

  • فقدان الشهية.

هذه الأعراض عامة وتُشير إلى كثير من الأمراض وليس فقط جرثومة المعدة،  يجب زيارة الطبيب عند الشعور بعرض أو أكثر لتحديد التشخيص الدقيق ولمنع تطور المرض.

أعراض أكثر خطورة:

  • البراز المصحوب بالدماء.

  • القيئ المصحوب بالدماء.

  • صعوبة التنفس.

  • الإغماء وفقدان التوازن.

  • الوجه الشاحب.

هي أعراض نادرة ولكن من الممكن حدوثها، وتتمثل خطورة جرثومة المعدة في أنها قد تُصيب الإنسان بالسرطان.

تحليل جرثومة المعدة

يتضمن الفحص الطبي لجرثومة المعدة عدة تحاليل معملية وتشمل:

  1. تحليل الدم: أخذ عينة صغيرة من الدم وفحصها مخبرياً للبحث عن أجسام مضادة، تحليل الدم يصلح فقط لمن لم يعالجوا من جرثومة المعدة من قبل.

  2. تحليل البراز: يتم تحليل عينة من البراز ويستلزم هذا التحليل التوقف عن تناول المضادات الحيوية و الأدوية التي تحتوي على مثبطات مضخة البروتون.

  3. إختبار التنفس: يشرب المريض سائل به جرعة محددة من مادة اليوريا، تقوم جرثومة المعدة بإفراز إنزيم يعمل على تكسير اليوريا وإصدار غاز ثاني أكسيد الكربون يتم إخراجه  طريق الفم، يتنفس المريض ومن خلال تحليل الغاز الصادر أثناء التنفس يتم تشخيص الإصابة بهذا النوع من البكتيريا.

  4. منظار المعدة: يتم إدخال أنبوب في نهايته كاميرا صغيرة من فم المريض مروراً بالمريء حتى المعدة والأمعاء الدقيقة، ومن خلال الكاميرا يفحص الطبيب المريض لتحديد سبب الآلام. كما يُستخدم منظار المعدة لأخذ عينة من الأنسجة الداخلية للجهاز الهضمي وفحصها خارجياً في المعمل.

علاج جرثومة المعدة

علاجها مركب من عدة أدوية مثل المضادات الحيوية، ومضادات الفطريات، و  مثبطات مضخة البروتون. إضافة إلى تغيير نمط الحياة إلى نمط صحي بعيد عن التلوث. كل ذلك من عوامل الوقاية والشفاء من جرثومة المعدة.

close