ما هو مرض الزهري

ما هو مرض الزهري
بواسطة : ايات عرفات | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • ما هو مرض الزهري
  • أعراض مرض الزهري
  • أسباب الزهري
  • تشخيص الإصابة بالزهري
  • علاج مرض الزهري

مرض الزهري (بالإنجليزية: Syphilis) هو أحد الأمراض المنقولة جنسيا وخاصة عند ممارسة الجنس الشرجي أو الفموي، وينتج عن الإصابة بالزهري العديد من الأعراض التي تتدرج ما بين المتوسطة والخطيرة، ومن خلال سطور هذا المقال سنسرد لكم أبرز أعراض مرض الزهري وأسباب الإصابة به وكيف يمكن علاجه.

ما هو مرض الزهري 

مرض الزهري أو السفلس عبارة عن عدوى بكتيرية يتم انتقالها عبر الاتصال الجنسي والتلاصق الجسدي، وسبب الإصابة به هي الجرثومة الملتوية اللولبية، مسببا مجموعة من الأعراض تختلف من مرحلة إلى أخرى.

أعراض مرض الزهري

تنقسم الإصابة بمرض الزهري إلى أربع مراحل وذلك على النحو التالي:

  1. مرحلة الزهري الأولي:

يظهر في هذه المرحلة تقرحات جلدية على الأعضاء التناسلية تحمل اللون الأحمر والملمس الصلب، ويتم ظهورها في غضون ثلاثة أسابيع بعد التعرض للعدوى.

  1. مرحلة الزهري الثانوي:

في المرحلة الثانوية من الإصابة بمرض الزهري تظهر علامات الطفح الجلدي ذات اللون الزهري على كفوف اليد والأقدام غالبا، وغيرها من الأعراض الأخرى التي تتمحور حول:

  • نقص في وزن الجسم.
  • التعرض للحمى.
  • حدوث انتفاخ بالغدد الليمفاوية.

تتسم الأعراض الخاصة بتلك المرحلة وسابقتها بأنها تظهر وتتلاشى من تلقاء نفسها حتى بدون الخضوع للعلاج.

  1. مرحلة الزهري الثالثي:

تبدأ أعراض المرحلة الثالثة من الزهري في الظهور إذا لم يتم علاج الزهري، وتتسم بالإصابة بالعديد من المشاكل الجلدية وأمراض خطيرة تصيب الدماغ والقلب والأعصاب، قد تصل إلى حد الشلل والخرف والعمى والعجز الجنسي، وحتى الوفاة.

  1. مرحلة الزهري الخافي:

تتسم هذه المرحلة بأنها لا تظهر خلالها أي أعراض ولا يصحبها علامات مميزة للمرض.

أسباب الزهري

تنتج الإصابة بمرض الزهري بفعل الجرثومة اللولبية الشاحبة ( بالإنجليزية: Treponema pallidum)، أما عن العوامل المتسببة في الإصابة في الزهري فإنها واحدة من الأسباب التالية:

  • ممارسة الجنس مع الكثير من الشركاء.
  • ممارسة الجنس الشاذ.
  • انتقال العدوى من شخص مصاب عن طريق العلاقة الجنسية.
  • الإصابة بفيروس عوز المناعة المكتسب، الذي ينتج الإصابة بمرض الإيدز.
  • التعرض للجروح الموجود بها الجرثومة اللولبية الشاحبة المسببة للمرض.
  • نقل الدم من أحد المصابين.
  • الجنين الذي انتقل إليه الزهري من الأم المصابة، والذي يتسبب في تشوهات خلقية لهذا الجنين أو وفاته.

تشخيص الإصابة بالزهري

يتم تشخيص الإصابة بمرض الزهري من خلال فحص سريع للدم، وذلك لأخذ عينة من الدم وإخضاعها للاختبار المعملي للتأكد من وجود الجرثومة المسببة للمرض.

وفي حالة ظهور قرحة الزهري يتم إخضاع عينة منها إلى الفحص المجهري غرض التأكد من الإصابة.

علاج مرض الزهري

في المراحل المبكرة من الإصابة بالزهري تتم عملية العلاج بشكل مبسط، حيث أن المصابين في هذه الحالة تكفيهم جرعة من البنسلين، والذي يعد الحل الأمثل للتخلص من الزهري في جميع المراحل لأنه المضاد الحيوي اللازم لقتل الجرثومة المتسببة في الإصابة بالزهري.

أما عن الأشخاص الذين يعانون من التحسس للبنسيلين فإنه يمكن الاستعاضة  بـدوكسي سيكلين، أو تتراسيكلين.

وفي جميع الأحوال ينبغي الامتناع عن ممارسة العلاقة الجنسية خلال فترة العلاج وحتى تمام التعافي من العدوى بشكل كامل.

close