ما هو تحليل ALT

ما هو تحليل ALT
بواسطة : أحمد علي | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  •  ماهو تحليل ALT
  • ما هي التحضيرات الواجب القيام بها قبل إجراء تحليل ALT
  • ما هي الحالات التي تتطلب إجراء تحليل ALT
  • ماذا تعني نتائج تحليل ALT

 ماهو تحليل ALT

Alanin aminotransferas باختصار ALT هو إنزيم موجود بشكل أساسي في خلايا الكبد وبنسبة أقل في أعضاء أخرى من الجسم كالقلب والعضلات و الكليتين، حيث يساعد هذا الأنزيم في عملية الأيض وتحويل البروتينات إلى طاقة، ويقيس تحليل ALT  كفاءة وظائف الكبد، حيث تكون نسبته منخفضة في الوضع الطبيعي، بينما ارتفاع مستوياته في الدم يدل على مشكل صحي يلحق الكبد.

ما هي التحضيرات الواجب القيام بها قبل إجراء تحليل ALT

في الغالب لا يحتاج تحليل ALT إلى أي تحضيرات قبل القيام به، ولكن يجب أن يتم إخبار الطبيب بكافة الأدوية التي يتناولها الشخص لمنع وجود أي تداخل أو تأثير على نسبة ALT في الدم. كما أن هناك بعض الإجراءات الطبية التي تؤثر على نسبة ALT في الدم مثل إجراء عملية تركيب قسطرة في القلب.

تبدأ خطوات تحليل ALT بسحب عينة من دم المريض بعد تعقيم الذراع، ومن ثم إرسالها إلى المختبر لقياس كمية الإنزيم في الدم.

ما هي الحالات التي تتطلب إجراء تحليل ALT

يقوم الطبيب بطلب تحاليل وظائف الكبد ومن ضمنها تحليل نسبة ALT في الدم ، حيث يتم استخدامها في:

  •  تشخيص الأمراض التي تصيب الكبد مثل التهابات الكبد.
  •  تقييم شدة أي مرض قد تصيب الكبد مثل تليف الكبد.
  • مراقبة تطور الأمراض التي تصيب الكبد مثل حالة التهابات الكبد الفيروسية أو التهابات الكبد الناتجة عن الإفراط في شرب الكحوليات.
  • وفي تحديد كفاءة الأدوية المستخدمة في العلاجات.
  •  تحديد الآثار الجانبية المحتملة لأي من الأدوية المستخدمة.

وفي بعض الحالات يطلب الطبيب إجراء تحليل نسبة ALT في الدم إذا كان الشخص يعاني من الأعراض المبكرة لتليف الكبد مثل الغثيان والقيء، فقدان الشهية المستمر، التعب والإجهاد العام. حيث تشير نسبة ALT المرتفعة في مجرى الدم إلى تليف الكبد قبل ظهور الأعراض.

ماذا تعني نتائج تحليل ALT

تعتبر النسبة المنخفضة من ALT في الدم طبيعية، ولا تشير إلى الإصابة بأية أمراض في الكبد، كما تعتبر  إصابة الكبد هي السبب الرئيسي لارتفاع نسبة ALT في الدم.

عادًة ما تكون المستويات المرتفعة من ALT أكثر 10 مرات من المعدل الطبيعي بسبب التهاب الكبد الحاد، وعادة ما تبقى مرتفعة لمدة تصل لشهرين، وقد يستغرق مدة طويلة تصل إلى 3 إلى 6 أشهر للعودة إلى المستويات الطبيعية.

وفي حالة التعرض لبعض السموم أو الأدوية المضرة بالكبد يمكن أن تصل نسبة ALT في الدم إلى أكثر من 100 ضعف المعدل الطبيعي أو في حالة نقص إمداد الكبد بالدماء.

أما في حالة التهابات الكبد المزمنة فقد تصل نسبة ALT في الدم إلى 4 أضعاف النسبة الطبيعية، وعادة ما تتباين بين المستوى الطبيعي أو الزيادة الطفيفة. لذلك قد يطلب الطبيب المتخصص تحليل نسبة ALT في الدم لتحديد سبب الزيادة الطفيفة. ومن الحالات التي تسبب زيادة نسبة ALT بشكل طفيف: انسداد القناة الصفراوية، وتلف القلب، وإدمان الكحول، أو مع وجود أورام في الكبد.

غالبًا ما يتم إجراء تحليل نسبة ALT في الدم مع تحليل AST أو كجزء من تحليل وظائف الكبد، وفي معظم أنواع أمراض الكبد ، يكون مستوى ALT في الدم أعلى من AST باستثناء حالات التهاب الكبد الكحولي أو تليف الكبد أومع إصابة القلب أو العضلات، وقد تزيد النسبة لمدة يوم أو يومين بعد ظهور التهاب الكبد الحاد.

يعتبر تحليل ALT أكثر دقة في حالة أمراض الكبد من تحليل AST، لأنه لا يتأثر بالحالات التي تلحق أجزاء الجسد الأخرى، ورغم ذلك يمكن أن تسبب إصابة أعضاء أخرى غير الكبد زيادة نسبة ALT في الدم مثل حالة تلف العضلات الهيكلية أو النوبات القلبية.

close