ما هو تحليل Eosinophils 

ما هو تحليل Eosinophils 
بواسطة : مصطفى علي حسن | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • ما هو تحليل Eosinophils 
  • كم هي نسبة اليوزينات في الدم 
  • إجراءات التحليل
  • نتائج التحليل Eosinophils

ما هو تحليل Eosinophils

هو تحليل يستخدم لقياس كمية  اليوزينات Eosinophils أو الخلايا الحمضية في الدم، وهي نوع من أنواع خلايا الدم البيضاء المجزأة النواة والتي تحتل جزءاً مهماً من الجهاز المناعي للإنسان، والدور الفعلي للخلايا الحمضية غير واضح حتى الآن، ولكن هناك بعض النظريات والدراسات التي تعتقد بأنّ دورها يكمن في:  

  • مهاجمة الأجسام الغريبة مثل: بعض الطفيليات والفطريات.
  • لها دور مهم في استجابة الجسم لمسببات الحساسية المزمنة مثل: حساسية الفراولة وحساسية الشوكولاتة.
  •  يُعتقد بأنّ لها دوراً فسيولوجياً مهماً في تكوين بعض الأعضاء مثل: تكوين الخلايا اللبنية في ثدي المرأة بعد الولادة.

كم هي نسبة اليوزينات في الدم

تَشغل الخلايا الحمضية " اليوزينات حوالي " 2 % - 4 % " من مجموع كريات الدم البيضاء، وتتغير نسبتها على مدار اليوم، حيث تقل للغاية في النهار وتزيد ليلاً، ويعتبر هذا التغير ضمن المعدل الطبيعي لها، ولكن عندما تزيد هذه النسبة عن هذا المعدل، يحدث ما يسمى بـ " فرط الحمضيات " أو " فرط اليوزينات " وهو زيادة عدد الخلايا اليوزينية سواء في الدم أو في الأنسجة، ويتم الكشف عنه باستخدام تحليل اليوزينات.

إجراءات التحليل

  • قبل إجراء التحليل سيقوم الطبيب بسؤال المريض ما إذا كان قد تناول بعض الأطعمة التي تسبب له الحساسية.
  • سيقوم الطبيب بسؤال المريض ما إذا كان يتعاطى بعض الأدوية المسببة لسيولة الدم، مثل: الماريفان ومن الممكن أن يطلب منه إيقافها مؤقتاً لحين إجراء التحليل.
  • سيطلب الطبيب من المريض التوقف مؤقتاً عن بعض الأدوية التي قد تسبب ارتفاع اليوزينات، مثل: المضادات الحيوية.
  • ثم بعد التاكد من الإجراءات السابقة يتم سحب عينة الدم من خلال الوريد وإرسالها للمعمل لتحليلها.

نتائج التحليل Eosinophils

النتيجة الطبيعية

لدى البالغين، يجب ألا يزيد عدد خلايا اليوزينات عن 350 خلية لكل ميكرولتر من الدم، وفي حالة زيادة عدد الخلايا عن 500 خلية، فهذا مؤشر لإصابة الشخص بمتلازمة فرط اليوزينات.

ما هو فرط الحمضات أو اليوزينات Eosinophilia  

هو زيادة نسبة اليوزينات عن معدلها الطبيعي، وأسبابها:

  • حالات الالتهابات الطفيلية مثل: الديدان المعوية والأميبا، أو في حالات الالتهابات الفطرية مثل: الفطريات الرشاشية (الاسبرجلس).
  • حالات أمراض الحساسية المزمنة بمختلف أشكالها مثل: حساسية الصدر (الربو )، وحساسية الجلد وحساسية الجيوب الأنفية وحساسية الجلد، والحساسية ضد أدوية معينة مثل حساسية البنسيلين والسيفترياكسون.
  • بعض السرطانات والأمراض الخبيثة مثل: مرض سرطان الدم ( اللوكيميا )، حيث يتضاعف إنتاج نخاع العظام لجميع خلاياه ومنها اليوزينات التي تتوغل وتنتشر وتُدمّر أنسجة الجسم.
  • بعض حالات الأمراض المناعية مثل: الذئبة الحمامية والذئبة الحمراء.

 علاج فرط اليوزينات 

  • في حالات الالتهابات: يتم علاج السبب الأساسي وهو علاج الطفيليات أو الفطريات ومن ثم ستقل عدد اليوزينات تدريجياً.
  • في حالات الحساسية: يتم العلاج باستخدام مثبطات المناعة مثل الكورتيزون أو باستخدام الأدوية المانعة لحدوث الالتهابات مثل السيترزين والمونتيلوكاست.

 متى يقل عدد اليوزينات 

يقل عدد اليوزينات عن 1 % من مجموع خلايا الدم البيضاء في حالات:

  • المدمن على الكحول بصفة دائمة، لأنّ الكحول يُدمّر نخاع العظام.
  • العلاج بالكورتيزون: حيث يقوم الكورتيزون بتثبيط نخاع العظام المسؤول عن إنتاج اليوزينات.
  • متلازمة كوشينج: وفيها يقوم الجسم بإفراز كمية كبيرة من الكورتيزون الذي يثبط نخاع العظم.
  • ضمور نخاع العظام: يحدث بسبب تعرض نخاع العظم للإشعاع أو بسبب بعض الأدوية والفيروسات، ممّا ينتج عنه قلة عدد الخلايا التي ينتجها نخاع العظم بالكامل ومنها اليوزينات.
close