الكشف المبكر لسرطان الثدي

الكشف المبكر لسرطان الثدي
بواسطة : محمود السماك | آخر تحديث : 2020/02/06

محتويات

  • كيفية الفحص الاشعاعي (الماموجرام)
  • الفحص الطبي للثدي
  • الفحص الشهري المنتظم للثدي
  • أفضل وقت للقيام بالفحص الشهري المنتظم
  • خطوات الفحص الذاتي الشهري للثديين
  • النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي
  • توصيات هامة للنساء فوق سن الأربعين

الكشف المبكّر سيدتي عن سرطان الثدي سبيلك نحو صحة أفضل لكِ ولأسرتك، وهو الحل الأفضل لخفض معدلات انتشار سرطان الثدي بين النساء، وزيادة فرص نجاح العلاج والعمل على مكافحة المرض بشكل أفضل، حيث أنه حين يتم اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة تكون طرق العلاج أكثر تنوعاً ونسب الشفاء أكبر بكثير، لذلك سوف نتناول بعض المعلومات الهامة والضرورية عن مرحلة الكشف المبكر للمرض.

كيفية الفحص الإشعاعي للثدي (الماموجرام)

الفحص الإشعاعي للثدي هو عبارة عن التقاط صورة للثدي بواسطة الأشعة السينية، وهو يعد من أفضل وأدق الوسائل للكشف عن سرطان الثدي، فمن خلاله يمكن معرفة الإصابة بالمرض قبل حتى الشعور بالأعراض، كما يمكنه الكشف عن السرطان مهما كان حجمه صغيرًا، ولذلك فمن الأفضل أن تقوم جميع السيدات بأجراء الفحص الإشعاعي للثدي كل عامين بداية من سن الأربعين، أما إذا كان هناك تاريخ مرضي في العائلة فيفضل القيام به قبل ذلك.

الفحص الطبي للثدي

وهو ما يطلق عليه الفحص السريري، حيث يتم الفحص من خلال الأطباء المختصين والمدربين، والذين يمكنهم الحكم على ما إذا كانت هناك أي مشاكل في الثدي أم لا، ويفضل القيام بهذا النوع من الفحص في حالة وجود تاريخ مرضي في العائلة وذلك للاطمئنان على وضعك الصحي.

الفحص الشهري المنتظم للثدي

يجب على كل امرأة القيام بفحص ثدييها شهريًا وبشكل منتظم، وذلك للتأكد من عدم وجود أية أورام صلبة به، فمن خلال هذا الفحص، يمكن اكتشاف المرض بشكل أسرع، مما يمنحك طرق متعددة ومختلفة وأفضل للعلاج.

أفضل وقت للقيام بالفحص الشهري المنتظم

أفضل الأوقات التي يجب القيام فيها بالفحص الذاتي الشهري هي:

- بدءاً من اليوم السادس للدورة الشهرية وحتى اليوم العاشر من بدايتها، و أن يكون الثدي طبيعياً غير منتفخ.

- مع انقطاع فترة الطمث نهائياً، يجب أن يتم فحص الثدي كل شهر في نفس الوقت المعتاد، وذلك للاطمئنان من عدم وجود أية أورام.

 خطوات الفحص الذاتي الشهري للثديين

يمكنك تطبيق الفحص الذاتي للثدي عن طريق إحدى الخطوتين وهما:

1- النوم على الظهر في وضعية الاستلقاء

استلقي على ظهرك وضعي وسادة تحت كتفك الأيمن، ثم قومي بتحسس الثديين للبحث عن أية تغيرات بهما، وذلك من خلال الأصابع الثلاثة الوسطى لليد اليسرى، بشكل دائري على الجلد بدون رفعها، ثم في اتجاه الصعود والهبوط، ثم قومي بالبحث عن أي تغيرات غير طبيعية، كما يمكنك إجراء هذا الاختبار أثناء الاستحمام.

2- الفحص أمام المرآة

يجب في هذه الحالة الوقوف أمام المرآة ثم ضعي اليدين على الجنبين بشكل مستقيم، ثم ارفعي ذراعك أعلى الرأس، ثم قومي بالضغط براحة يديك على خصرك مع شد عضلات الصدر، ثم انحني إلى الأمام وقومي بوضع يديك على الخصر، وفي حالة ظهور أي من التغيرات التالية قومي بزيارة الطبيب على الفور:

- وجود كتلة، أو عقدة صلبة، أو تغلظات.

- الشعور بتورم، أو حرارة، أو احمرار أو اسوداد.

- حدوث تغير في حجم أو شكل الثدي.

- وجود نقرات صغيرة أو تجعد في الجلد.

- الشعور بحكة، أو طفح جلدي على حلمة الثدي.

- حدوث انسحاب حلمة الثدي.

- وجود إفرازات مفاجئة من حلمة الثدي.

- الشعور بألم جديد في مكان معين مستمر ولا يزول.

النساء الأكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي

تكون بعض السيدات أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي عند تواجد أحد العوامل التالية:

- القيام بعلاج سابق بواسطة الإشعاع للصدر في سن مبكرة (بين سن 10-30).

- وجود تاريخ سابق في العائلة بالإصابة بسرطان الثدي.

- إذا كنت في عمر أكبر من 35 عاما، فحسب الإحصائيات فخطر الإصابة بسرطان الثدي يزداد بعد سن الخامسة والثلاثين.

توصيات هامة للسيدات فوق سن الأربعين

توجد بعض الخطوات الهامة للصحة و التي تنصح بها كافة المراكز الطبية، حيث يجب إجرائها بمجرد بلوغ سن الأربعين مثل:

- القيام بالفحص الذاتي الشهري للثدي.

- الذهاب إلى المراكز المعتمدة لفحص الثدي، كل 6-12 شهر.

- القيام بفحص الثدي بالأشعة سنويًا.

- القيام بفحص التصوير بالرنين المغناطيسي سنويًا.

- المتابعة والإحالة إلى الاستشارة والفحص الوراثي للحالات الوراثية.

close